شوقي بن حسن

كاتب صحافي وباحث من مواليد تونس عام 1983، مقيم في فرنسا. يعمل محرّراً في القسم الثقافي لصحيفة “العربي الجديد”. يُعدّ حالياً أطروحةً في “جامعة لورين” حول تقاطعات الصحافة بالكتابة الإبداعية من خلال منهجيات السيميولوجيا ونظرية الأجناس.

دوستويفسكي في مختبره: سلسلة تجارُب على البشرية

دوستويفسكي في مختبره: سلسلة تجارُب على البشرية

تخيّلوا أنكم تقرؤون رواية من ألف صفحة كي تعرفوا في النهاية أنَّ الأفكار التي تُقدّمها الشخصيات وتدافع عنها حدَّ الموت لا تفيد في شيء. ماذا لو عرفتم أنّ سنوات الحياة تماماً مثل تلك الرواية، وأنكم شخصية تاهت هناك؟ هكذا تكلّم دوستويفسكي في عامه المئتين.
شوقي الماجري.. دقيقة صمت أمام الشمعة الستّين

شوقي الماجري.. دقيقة صمت أمام الشمعة الستّين

يُفترض أنْ تُطفئ شمعتك الستّين اليوم. لكن، هل كان ممكناً أن تبلغ هذه السن بقلب يحمل مشاريع إبداعية كبيرة في بيئة مطفأة القلب؟ لا أخفيك أنّني أعتقد أنّك قتيل الانكسارات الفنّية لا السكتة القلبية. كلّ ما لم تنجزه كان غصّة في قلبك، فكم كان قلبك سيحتمل يا شوقي؟
مارادونا.. من يريد أن يحمل الرقم 10؟

مارادونا.. من يريد أن يحمل الرقم 10؟

على الكاتب- الشبح أن يتقمّص الشخصية كي يُحسن القيام بدوره. لكن ليس أمراً مريحاً أن تكون داخل جسد مارادونا... لا مارادونا الرشيق في العشرينات من عمره، ولا مارادونا البدين بعد ذلك. فكيف نعايد البطل الأرجنتيني (1960 - 2020) في ذكرى ميلاده الأُولى بعد رحيله؟
غاندي.. معجم صغير للإمساك بـ”روح كبيرة”

غاندي.. معجم صغير للإمساك بـ"روح كبيرة"

يحبّ الزعيمُ الهندي أن يفكّر بأبسط الوسائل وأن يُزعزع أكبر المعضلات. ربما يستطيع أن يفعل ذلك مع معضلات كثيرة يشهدها عالمنا اليوم. هنا معجمٌ صغير نستطيع من خلاله سماعه في ما هو أبعد من أقواله المكرّسة ورؤيته في ما هو أكثر دلالةً من ردائه الفريد.
محسن بشير: بلاد تحت خطّ الفقر المائي والثقافي

محسن بشير: بلاد تحت خطّ الفقر المائي والثقافي

ينطلق مشروع الناشط الإيكولوجي التونسي مِن مفارقة أنَّ شمال تونس هو أغنى مناطق البلاد رصيداً مائياً، لكنَّ سكّانه يُعانون مِن العطش. مِن هنا يُبلور أسئلةً يأمل في أنْ تُغيّر النظرة إلى مسألة المياه في بلاده.
المُلاكم

المُلاكم

بدايةً من الغد، ستجد في قاعة تدريباتك ثلاثة ممثّلين هم بصدد الإعداد لمشروع مسرحية كتبتُها. لا أودّ أن يتفرّجوا عليك فحسب، أتمنّى لو تتيح لهم الاندماج أكثر في عالم الملاكمة. أن يلامسوا الحلبة وخيوطها، ويرتدوا القفّازات الكبيرة، وأن يَضرِبوا ويُضرَبوا.
مكتبةٌ تركها رضا فرحات

مكتبةٌ تركها رضا فرحات

أمثال رضا هُم سماد الثقافة الحقيقي، أولئك اللامرئيون الذين يربطون قنوات الريّ الإبداعي لتسقي حدائق الأجيال، فهم لا يتحرّكون إلّا في حلقات الحياة الأُسرية الصغيرة. وقف في الظلِّ طول الوقت. دأبُه سقاية ورعاية زهور الوعي، وتوفير مناخ صحّي لكل وردة يمكن أن تتفتّح.