المكتبة

  • كيف وصلنا إلى الآن
    كيف وصلنا إلى الآن
    كيف وصلنا إلى الآن

    المؤلِّف: ستيفن جونسون - ترجمة: إياد غانم

    الناشر: دار التنوير - سبتمبر 2021

    في هذا الكتاب صدرت ترجمتُه العربية حديثًا عن "دار التنوير" بتوقيع إياد غانم، يتتبّع الكاتب والأكاديمي الأميركي، ستيفن جونسون، تاريخ مجموعة مِن الابتكارات التي اخترعها هواة ورجال أعمال واكتسبت، مع مرور الوقت، أهمية لم تكن تحظى بها عند اختراعها، حتى باتت جزءًا أساسيًا مِن العالَم الحديث.

    يتناول العمل، الذي صدر بالإنكليزية عام 2014، اختراعات غير متعمَّدة وأخطاء أدّت إلى نتائج غير متوقَّعة؛ مثل العدسات اللاصقة والساعات ومكيّفات الهواء ووصولًا إلى الإنترنت، ويُضيء الارتباطات بين حقول تبدو متباعدة؛ مثل العلاقة بين الهجرة واختراع مكيّفات الهواء التي جعلت العيش في مُدن مثل دبي ممكنًا، ودور ساعات البندول في قيام الثورة الصناعية، وإسهام المياه النظيفة في تصنيع رقاقات الكمبيوتر.

    أسّس جونسون (1968) مجموعة من المواقع الإلكترونية، وهو يكتب في عددٍ من المجلات والصحف البارزة، ومِن إصداراته الأُخرى: "من أين تأتي الأفكار الجديدة"، و"المستقبل المثالي"، و"ابتكار الهواء"، و"خارطة الظل"، و"كل شيء سيئ هو مفيد لك".

  • ما قبل الاستشراق
    ما قبل الاستشراق
    ما قبل الاستشراق

    المؤلِّف: عبد الإله بلقزيز

    الناشر: مركز دراسات الوحدة العربية - يناير 2021

    هل الاستشراق نتاجُ الفكر التنويري الأوروبي فحسب، أم أنَّ جذوره تعود إلى أبعد من ذلك؟ يطرح الباحثُ المغربي عبد الإله بلقريز هذا السؤال في كتابه الصادر حديثاً، والذي يبحث في جذور الاستشراق التاريخية والدينية؛ متمثّلةً في النصوص الدينية المسيحية في القرون الوسطى.

    مِن خلال قراءة في نصوص لبعض اللاهوتيّين والمؤرّخين اللاتين والمشرقيّين حول الإسلام في العصور الوسطى وتحليل السياقات التاريخية للصُّوَر السلبية التي كوّنتها عن الإسلام في الوعي المسيحي الوسيط، يُلاحظ بلقريز أنَّ تلك النصوص لم تكُن تقلُّ نمطيةً وتشويهاً للإسلام عن الكثير من النصوص الاستشراقية الحديثة التي نظّرت للاستعمار والتدخُّل في حياة الشعوب غير الغربية ولتدمير ثقافاتها وأنماط حياتها.

    بمعنىً آخر، لم تحدُث قطيعةٌ حقيقية بين الفكر التنويري الأوروبي الحديث والمُعاصر وبين التراث الديني المسيحي في العصر الوسيط، بل ظلّ هذا التراث حاضراً في الفكر التنويري، وخصوصاً في الجانب الاستشراقي منه.

  • تاريخ العبيد في الخليج العربي
    تاريخ العبيد في الخليج العربي
    تاريخ العبيد في الخليج العربي

    المؤلِّف: هشام العوضي

    الناشر: دار التنوير - يناير 2021

    وثّقَت الوكالات البريطانية في الخليج جوانب من الحياة الاجتماعية للمستعبَدين في تلك المنطقة بين منتصف القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين؛ حيث كانت تسمح لهم، بناءً على اتفاقيات مع الحكّام المحليّين، باللجوء إليها والتقدُّم بطلب تحريرهم في حال تمكُّنهم مِن إثبات تعرُّضهم إلى سوء المعامَلة.

    يستند الباحث الكويتي هشام العوضي إلى تلك الوثائق في كتابه الذي يتناول تاريخ المستعبَدين في الخليج خلال تلك المرحلة التي انتهت بإلغاء "نظام الرق" بدءاً من نهاية الثلاثينيات؛ حيث ألغته البحرين عام 1937، والكويت وقطر عام 1952، والسعودية عام 1962.

    يذكُر الكاتب أنَّ أعداد المستعبَدين في الخليج بلغت قرابة مليون رجلٍ وامرأة في القرن التاسع عشر، وأنَّهم استُخدموا في نشاطاتٍ مختلفة؛ مثل الخدمة في المنازل والزراعة والغوص بحثاً عن اللؤلؤ، مشيراً إلى أنَّ "غالبية العبيد في الخليج لم يكونوا من سبي الحرب، أو وُلدو في الرقّ لأبوَين عبدَين، وإنما تمّ اختطافُهم من أفريقيا وغيرها، منذ كانوا أطفالاً"، لكّنه يلفت أيضاً إلى أنَّ "العبيد (في الخليج) لم يكونوا مِن الأفارقة فحسب، وأن الأفارقة لم يكونوا كلُّهم عبيداً".

    ويذهب العوضي إلى أنَّ المستعبَدين لعبوا دوراً أساسياً و"ضرورياً" في المجتمعات التي عاشوا فيها، وتركوا أثرهم في اللغة والطقوس والعادات والطعام واللباس، مُعتبراً أنّ الهدف مِن الإضاءة على تاريخهم في هذا العمل هو "إدانة الظلم الذي تعرّضوا له".

  • المساءلة النقدية لمفهوم الميتافيزيقا…
    المساءلة النقدية لمفهوم الميتافيزيقا…
    المساءلة النقدية لمفهوم الميتافيزيقا...

    المؤلف: بشير ربوح

    الناشر: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات - ديسمبر 2020

    حضر الفيلسوف الألماني مارتن هايدغر في العربية من خلال الترجمة أساساً، وهو ما يمكن اعتباره الحضور المرئي منه، ومعه يمكن الحديث عن حضور أكثر تجلّياً يأتي ضمن الدراسات الجامعية التي قلّما تجد طريقها إلى النشر.

    يأتي صدور كتاب "المساءلة النقدية لمفهوم الميتافيزيقا في فضاء اللغة عند مارتن هايدغر" للباحث الجزائري الراحل بشير ربوح مثل خروج جزء من المادة البحثية العربية حول هايدغر إلى العلنية.

    للعمل أهميّته من ناحية كونه لا ينساق إلى المقاربات المكرّسة عن فكر هايدغر، مثل الفلسفة الوجودية أو الفينومينولوجيا أو مفهوم الكينونة، بل يتطرّق إلى فكره باعتباره مساراً تطوُّرياً يمكن رصده من تتبُّع سؤال الكائن المنسي في تاريخ الفلسفة، ومن هنا يستقرئ ربوح موقع هايدغر في خارطة الفكر الألماني والعالمي المعاصر.

    يقدّم الكتاب أيضاً - وهو أطروحة دكتوراه أنجزها الباحث الجزائري - إلى لغة هايدغر، مبرزاً ارتباط الأسلوب بمخطَّط تقويض الميتافيزيقا الذي كان هايدغر قد وضعه كمشروع ضمن مقاربته للفلسفة.

  • الآمال الكبيرة
    الآمال الكبيرة
    الآمال الكبيرة

    المؤلِّف: سيلفيا نازار

    الناشر: كاسيني - يناير 2021

    إلام يطمح علم الاقتصاد؟ سؤالٌ تُؤكّد الباحثة الفرنسية سيلفيا نازار أنه منسيٌّ لدى علماء الاقتصاد إلّا عدداً قليلاً منهم يُعدّ على أصابع اليد الواحدة. ولِفهم سرّ تغييب سؤال جوهري كهذا، تُعيد في كتابها "الآمال الكبيرة: علم اقتصاد في خدمة البشرية"، الصادر حديثاً، بناء كامل تاريخ علم الاقتصاد بأسلوب أقرب إلى الرواية منه إلى العمل التاريخي المحض، كما تستند إلى مدوّنة الأدب أكثر من مدوّنة الاقتصاد.

    تعود إلى نازارا إلى روايات تشارلز ديكنز لفهم تبلوُر علم الاقتصاد في العصر الفيكتوري، مثبتةً أنَّ قضايا جوهرية، مثل تناقُض تراكُم الثورة مع وضعية العمّال في الحياة اليومية، مسائل شغلت الأدب ولم تشغل خبراء الاقتصاد الذين كانوا منهمكين بفهم كيفية إنماء الثروة، لا فهم مجموع القضايا النابعة من الواقع الجديد الذي تخلقه الرأسمالية بعد الثورة الصناعية.

    تبني المؤلِّفة كتابها على مجموعةٍ من السجالات التي قامت بين كبار علماء الاقتصاد؛ مثل دافيد ريكاردو، وكارل ماركس، وجون مينار كينر، وفريدريش فون هايك. وفي كلِّ مرّة تُطبّق عليهم السؤال نفسه حول الهدف الذي يُمكن الخروج منه حين نقرأ مؤلّفاتهم، فتجد أنَّ القيم الكُبرى مثل العدالة والحريات ومستقبل البشرية تحضُر في الحدود الدنيا كهامش لمصالح أُخرى مثل محاولة إنقاذ دولة ما من التفكُّك أو المزيد من إغناء الأغنياء.

  • فرويد ومشهد الكتابة
    فرويد ومشهد الكتابة
    فرويد ومشهد الكتابة

    المؤلف: جاك دريدا - ترجمة: إبراهيم محمود

    الناشر: دار الحوار - يناير 2021

    عقد المفكّر الفرنسي من أصول جزائرية، جاك دريدا، علاقة قراءة عميقة مع المحلِّل النفسي سيغموند فرويد كثيراً ما جرى تفسيرها بمُساءلة الأصول اليهودية والمرجعيات المعرفية المشتركة في الفلسفة وعلم النفس واللسانيات. تتجلّى هذه العلاقة بشكل بارز في كتاب "فرويد ومشهد الكتابة" الذي صدرت مؤخَّراً نسختُه العربية بترجمة إبراهيم محمود، وهو عملٌ ألّفه دريدا عام 1975، ولم يصدر إلّا في 1980.

    بأدوات مدرسته التفكيكية، يُقارب دريدا فرويد في هذا الكتاب، ومن خلاله يتأمّل مفهوم الكتابة وتبلورها في مشروع مدوّنة. من الإضافات الاصطلاحية للعمل مفهوم "مشهد الكتابة" الذي يظهر في العنوان، وهو - بحسب دريدا - مفهومٌ مركَّب وإشكالي، حيث يحمل وجهين متلازمين ومتناقضين في الوقت نفسه: الأوّل هو محاولة النص إخفاء مؤلِّفه (أحياناً قتله)، والثاني هو أنَّ الكتابة لا تمنح نفسها إلّا بمعرفةٍ دُنيا عن المؤلف.

    عبر هذا المفهوم المركّب يحلّل دريدا كتاب "ما وراء مبدأ اللذّة" ويُفكّك مشهد الكتابة الذي يقف وراء... الكتابة.

  • محاورات غوته
    محاورات غوته
    محاورات غوته

    المؤلِّف: يوهان بيتر إيكرمان

    الناشر: دار الرافدَين - يناير  2021

    عمل الشاعر الألماني يوهان بيتر إيكرمان (1749 - 1854) سكرتيراً خاصّاً ليوهان فولفغانغ فون غوته (1749 - 1832) في بلدة فايمار الألمانية خلال آخر تسع سنواتٍ من حياة الأديب الألماني الأبرز. في تلك الفترة، جمعَت الرجُلَين أحاديث وثّقها إكرمان في كتابٍ بعنوان "محاورات مع غوته" صدر عام 1836.

    حقَّق العمل مبيعاتٍ منخفضةً بسبب تزامُن نشره مع تراجُع شعبية صاحب ملحمة "فاوست". لكنَّ الأمر سيختلف حين سيصدُر عام 1848 في طبعةٍ ثانية ضمّنها المؤلِّف كثيراً من الإضافات؛ إذ حظي بشعبية تجاوزت ألمانيا، ولاحقاً أسهم، بشكلٍ بارز، في إحياء الاهتمام بأعمال غوته.

    في الكتاب، الذي صدرت ترجمتُه إلى العربية حديثاً عن "دار الرافدَين للنشر" في جزأَين بتوقيع إبراهيم جار الله، يكشف غوته عن آرائه حول الحياة الثقافية والسياسية في ألمانيا وفرنسا خلال عصره؛ ويتحدّث عن شخصيات عاصرَته؛ مثل: جورج بايرون، وفريدريك شيلر، ووالتر سكوت، ونابليون بونابرت.

  • حلمتُ بالجزائر
    حلمتُ بالجزائر
    حلمتُ بالجزائر

    المؤلِّف: جماعي

    الناشر: منشورات البرزخ - يناير 2021

    "أعترف أنني حلمتُ"... هكذا تفتتح أمينة إيزرّوقن الكتاب الذي صدر مؤخَّراً. إنها تُعبّر عمّا شعرَت به مع الحَراك الشعبي الجزائري الذي بدأ كمطلب لإيقاف عُهدة جديدة لبوتفليقة وأصبح محاولة جديّة لتغيير تاريخ البلاد.

    هذا الحلم الذي تتحدّث عنه إيزرّوقن يُشاركها في الحديث عنه 16 كاتبةً وكاتباً مِن أجيال متنوّعة تحضر نصوصهم في الكتاب، وتتوزّع على قسمَين: "قصصٌ متخيَّلة"، و"شهادت وسرد". وأياً كان التصنيف الأدبي الذي اختاره المؤلّفون، فهُم جميعاً يجيبون على نفس السؤال: بأيّ جزائر حلموا؟

    الكُتّاب هُم: شوقي عماري، ووئام أوراس، وصلاح باديس، وهاجر بالي، وعتيقة بلحسن، وخديجة بوسعيد، وحبيبة جحنين، وبشرى فريدي، وسارة حيدر، وفريال كساي، وزكي كساي، ولويزة منقور، ومحمد العربي مرحوم، وآكسل تيشرفاتين، وسمير تومي.

    العمل هو نتاج ورشات نظّمتها "مؤسّسة فريدريش إيبرت" الألمانية، ثمّ تبنّت "منشورات البرزخ" الفكرة لتجسّدها في كتاب لعلّه يظلّ شاهداً على لحظة يجتهد كثيرون في طمس أثرها في نفوس الجزائريّين.

  • الجوائج
    الجوائج
    الجوائج

    المؤلِّف: كريستيان ماكميلان - ترجمة: حسن غزلان

    الناشر: مشروع كلمة - نوفمبر 2020

    بين الطاعون والسلُّ والملاريا والجُدري والكوليرا والإنفلونزا والإيدز، تدور مواضيع كتاب الأكاديمي البريطاني كريستيان ماكميلان، والذي صدرت نسختُه العربية حديثاً عن مشروع "كلمة" بترجمة حسن غزلان. يتناولُ العملُ هذه الجوائح السبعَ بوصفها الأكثرَ تأثيراً في تاريخ البشرية، مُوضِّحاً خصائصها الحيوية، والجدَل الذي أثارته بخصوص ماهيتها، واستجابة الحكومات والمؤسِّسات لكلّ منها.

    يتضمّن الكتابُ إضاءةً على تاريخ الأمراض الوبائية والجوائح، ووصفاً تاريخياً للتطوُّر العلمي والطبّي والمخبري الذي رافق تلك الجوائح، وأثره في تدعيم المنظومة الصحّية العالمية والتخفيف من الآثار الكارثية للجوائح.

    ويُذكِّر المؤلّف بأنّ الماضي هو ما شكَّل مُعظَم طرائقنا الحديثة في مجابهته الجوائح الآن، قائلاً: "عادةً ما يُنسى التاريخ أو يُعاد اكتشافه فقط عندما يواجِه العالَم وباءً أو جائحة مُعاصرة، لذا فإنَّ أخطاء الماضي تتكرّر مِن دون إعمال تفكير".

    نُشر الكتاب للمرّة الأُولى باللغة الإنكليزية عام 2016 ضمن سلسلة "مقدّمات موجَزة" التي تُصدرها "جامعة أوكسفورد" البريطانية، وهو ما يُفسِّر غياب جائحة فيروس كورونا المستجدّ عن قائمة الجوائح الأكثر تأثيراً في تاريخ البشرية.

  • الحياة على كوكبنا
    الحياة على كوكبنا
    الحياة على كوكبنا

    المؤلِّف: ديفيد أتينبارا

    الناشر: غراند سانترال – أكتوبر 2020

    يُشارك الكاتب البيئيُّ وصانع الوثائقيات البريطاني، ديفيد أتينبارا، في سيرته هذه تجربته الطويلة مع البيئة ورؤيته المتفائلة حول مستقبل كوكب الأرض، فينصح كلّ واحد منّا: "شاهِد العالَم، ثم اجعله أفضل".

    وهُو في الرابعة والتسعين، لا يزال أتينبارا (1926) يعمل على جبهاتٍ مختلفة مِن أجل حماية البيئة، مِن خلال إنتاج أعمال وثائقية تُذكّر بأخطاء البشر في حق الطبيعة وتدقُّ ناقوس الخطر المُحدق بها، والمتمثّل في خسارة الأماكن البريّة وتنوُّعها البيولوجي.

    يُقدم أتينبارا في كتابه شهادته ورؤيته للمستقبل، ويؤكد أنه "إذا تصرّفنا الآن، فستكون لدينا فرصة أخيرة لخلق البيت المثالي لأنفسنا واستعادة عالمنا. كلُّ ما نحتاج إليه فقط هو الإرادة اللازمة للقيام بذلك".

  • قُوى التخييل
    قُوى التخييل
    قُوى التخييل

    المؤلِّف: فنسان جوف - ترجمة: شكير نصر الدين

    الناشر: دار دال للنشر - سبتمبر 2020

    من أين تأتي تلك الجاذبية التي تكتنف الحكايات المتخيَّلة، سواء أتت في شكل رواية أو فيلم أو مسلسل أو مسرحية؟ وما الذي يبحث عنه الإنسان حين يفتح رواية أو يدخل إلى قاعة سنيما؟ وكيف لعالَم لا يمتّ بصلة إلى الواقع أن يشدّ اهتمامنا؟

    للإجابة عن هذه التساؤلات، يقترح المنظّر الأدبي الفرنسي فنسان جوف حزمة من الأدوات المعرفية أبرزها مفاهيم "الولوج النفسي"، و"أثر الشخصية الأدبية"، و"الإغواء السردي" بمحرّكاته الثلاثة: الانتباه، حبّ الاطلاع، والقيمة.

    يرى جوف أن المواد التخييلية ليست سوى استجابة لطلب اجتماعي؛ إذ تُتيح الحكاية إشباع رغبات كثيرة لا يُتاح لنا تلبيتها في الواقع. صدر الكتاب بالفرنسية في 2019، وصدرت ترجمتُه العربية مؤخَّراً.

  • ميلياس: سحر السينما
    ميلياس: سحر السينما
    ميلياس: سحر السينما

    المؤلِّف: لوران مانوني

    الناشر: فلاماريون - ديسمبر 2020

    إذا كان المؤرّخون يعتبرون أنَّ الأخوَين لوميير هما من اخترعا السينما، فإن السينمائيّين يُعيدون هذا الفضل إلى المخرج الفرنسي جورج ميلياس. لماذا؟ يقدّم هذا الكتاب مشروع إجابة؛ حيث أنَّ عبقرية ملياس تكمن - كما يشير العنوان - في السحر الذي ذوّبه في الفن السابع، والذي هو أساساً تلك الخدع البصرية التي مِن دونها ما كان للسينما أن يكون لها أيُّ مستقبل.

    إذن، ووفقاً للمؤلّف، فإنَّ الأخوين لوميير اخترعا آلة وجاء ملياس وحوّلها إلى سينما. ولإثبات هذا الطرح دعى لوران مانوني عدداً من صنّاع السينما والمهتمين بها ليتحدثّوا عن تجربة ميلياس. ومن هؤلاء مجموعة من كبار المخرجين اليوم؛ مثل: مارتين سكورسيزي، وتيم بورتون، وجورج لوكاس، إضافة إلى عالم الاجتماع إدغار موران الذي تخصّص خلال فترة من حياته البحثية في الدراسات السينمائية.

  • كونت مونت كريستو
    كونت مونت كريستو
    كونت مونت كريستو

    المؤلِّف: ألكسندر دوما - ترجمة محمد آيت حنّا

    الناشر: دار التنوير – يناير 2021

    في العام 1815، مُنيَ الجيشُ الفرنسي بقيادة نابليون بونابرت بهزيمةٍ في معركة واترلو أمام الحلفاء الذين نصّبوا لويس السادس عشر ملكاً على فرنسا مُجدَّداً، بينما وجد بونابرت نفسه منفياً إلى جزيرة هيلانة في المُحيط الأطلسي.

    على هذه الخلفية التاريخية، ألّف الكاتب الفرنسي ألكسندر دوما (1802 - 1870) روايته "كونت مونت كريستو" عام 1844، مُتناوِلاً فيها انقسامات المجتمع الفرنسي بين أنصار الملكية وأنصار نابليون، مِن خلال قصّة رومانسية بطلُها شاب يُدعى إدومند دونتيس.

    نُقلت "كونت مونت كريستو"، التي تُعدّ أبرزَ أعمال دوما إلى جانب روايته "الفرسان الثلاثة"، إلى اللغة العربية مرّات عديدة. لكنَّ النسخة الصادرة حديثاً في ثلاثة أجزاء عن "دار التنوير" هي أوّلُ ترجمة عربية كاملة لها. وفيها عمل المترِجم المغربي محمد آيت حنّا لتوضيح الوقائع والشخصيات الكثيرة التي تردُ في هذه الرواية المليئة بالإحالات على التاريخ والفلسفة والميثولوجيا.

  • أصوات المذبحة
    أصوات المذبحة
    أصوات المذبحة

    المؤلّف: ناصر مُهاجر

    الناشر: وان وورد – سبتمبر 2020

    يعود الباحث الإيراني المقيم في باريس، ناصر مهاجر، إلى فترة ما بعد الحرب العراقية الإيرانية التي دامت قرابة ثماني سنوات، وخلّفت خسائر بشرية ومادية فادحةً، ليُضيء على فصلٍ مأساوي مِن التاريخ الإيراني الحديث.

    يتتبّع مهاجر في كتابه، الصادر حديثاً، أوامر أصدرها المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، آية الله الخميني، في يوليو/ تمّوز مِن عام 1988، وتقضي بتقديم سجناء سياسيّين إيرانيّين سرّاً إلى هيئة قضائية أصبحت تُعرَف لاحقاً باسم "لجنة الموت"؛ والتي كانت تُرسلهم مباشرةً إلى حبل المشنقة؛ حيث حُكم على آلاف الرجال والنساء بالإعدام، ودُفنوا في مقابر جماعية.

    ومن خلال روايات شهود عيان من الناجين وبحوث علمية، يُعيد "أصوات المذبحة" بناء أحداث ذلك الصيف الدموي.

  • أوديب مضادّاً
    أوديب مضادّاً
    أوديب مضادّاً

    المؤلف: جيل دولوز وفيلكس غواتاري - ترجمة: عبد العزيز العيادي

    الناشر: منشورات الجمل

    في 1972، صدر الجزء الأوّل من مشروع "الرأسمالية والشيزوفرينيا" الذي جمع بين الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز ومواطنه المحلّل النفسي فيلكس غواتاري، وكان هدفهما وضع رؤية نقدية شاملة للعصر الحديث بالأدوات التي وصلتها العلوم الإنسانية في عقد السبعينيات.

    حمل هذا الجزء عنوان "أوديب مضادّاً"، وفيه يقترح المؤلّفان دمج نظريات ماركس وفرويد، باعتبار أنَّ فكرهما هو الأكثر رواجاً في النصف الأوّل من القرن العشرين، من أجل فهم عالمنا المعاصر.

    على الرغم من شهرة دولوز وحضور كثير من أعماله في العربية - خصوصاً حول السينما والأدب - إلا أن هذا الكتاب بقي إلى اليوم خارج حسابات المترجِمين على الرغم من أنه يطرح إشكاليات كان مِن الضروري ملامستها منذ عقود.

  • البحث عن جون لينون
    البحث عن جون لينون
    البحث عن جون لينون

    المؤلِّف: ليسلي آن جونز

    الناشر: بيغاسوس بووكس- ديسمبر 2020

    في أوج مجده الفنّي، انفصل جون لينون عن فرقة الروك البريطانية "البيتلز". ترَك كل شيء خلفه واختار أن يواصل مسيرته منفرداً. رحل عن مدينته ليفربول وقرّر العيش في منفاه الاختياري؛ نيويورك، وهناك قُتل بالرصاص خارج شقته في خريف العام 1980.

    في هذا التحرّي، تتبعُ الصحافية البريطانية وكاتبة السير الموسيقية ليسلي آن جونز، عوالم جون لينون الشخصية، وتكشفُ الستار عن الطبقات الخفيّة لحياة نجم الروك، محاوِلةً رفع النقاب عن لغز رحيله، ولكن قبل ذلك تُقدِّم صورةً متكاملة عن مسار حياته وتفاصيل إرثه الموسيقي، وهي عناصر تستفيد منها في تفسير رحيله المفاجئ لاحقاً.

    يتضمّن الكتاب وثائق تُنشر لأول مرّة ومُقابلاتٍ حصريةً مع الذين عرفوا الفنّانَ وناشط السلام البريطاني عن قُرب ترافق الفرضيات التي تقترحها الكاتبة، كما تعطي بُعداً نفسياً افتقدته الأعمال التي كُتبت عن لينون في أوقات سابقة.

  • الوضع البشري المعاصر
    الوضع البشري المعاصر
    الوضع البشري المعاصر

    المؤلِّف: إيريش فروم - ترجمة: نبيل باسيليوس ويوسف نبيل
    الناشر: دار الحوار - ديسمبر 2020

    انشغل المفكّر الألماني إيريش فروم (1900 - 1980) بمحاولة فهم طيف واسع من الظواهر التي تُحرّك العالم؛ مِن الحروب إلى العلاقات العاطفية، وذلك بالعودة إلى الجهاز المفاهيمي لعلم النفس أساساً مع تغذيته بعناصر علوم إنسانية أخرى.

    وإذا كانت مؤلّفاته الأشهر، مثل: "فهم نزعة التدمير البشرية"، و"اللغة المنسية"، و"أزمة التحليل النفسي"، تتناول موضوعاً بعينه، فإنّ مقالاته تكشف تنوُّع هذا المفكّر، ومن ذلك كتابه الذي صدرت نسخته العربية عن "دار الحوار" بعنوان "الوضع البشري المعاصر" وقد اشترك في نقله إلى العربية كل من يوسف نبيل ووالده نبيل باسيليوس.

    يتناول فروم مواضيع متعدّدة مثل الدين وعلم النفس والثقافة. وعلى الرغم من التباعد بين الكتابة الأولى لهذه المقالات ولحظة إعدادها للنشر، فإن المفكّر الألماني أشار إلى أنه كان يشعر دائماً بأنَّ تصوّراته الأولى عن "الوضع البشري" كانت صائبة.