قصص جديدة

ناندا محمّد وأحمد العطّار: كلُّ هذه الأشياء الجميلة

ناندا محمّد وأحمد العطّار: كلُّ هذه الأشياء الجميلة

في مسرحية "كلّ حاجة حلوة"، التي افتتحت برنامج "عروض الشارقة"، تكتب ابنةٌ قائمةً بجميع الأشياء الجميلة وتضعُها في كلّ ركن من البيت، لتؤكّد لأمِّها التي ترغب في الانتحار بأنّ الحياة جميلةٌ وتستحقُّ أن تُعاش.
خالد بن صالح - الشارقة
آني إرنو: “نوبل” تحت رحمة النسوية؟

آني إرنو: "نوبل" تحت رحمة النسوية؟

ليست مؤسَّسة "نوبل" بعيدةً عن منطق التمييز الجنسي الذي واجهَته الكاتبة الفرنسية الفائزة بجائزة نوبل للأدب لعام 2022 في الفضاء الأدبي لبلادها وفي المجتمع بشكل عام. فماذا لو فعلتها "عالمة اجتماع الحميمية"، كما سمّاها أحدُهم، وخرجَت لتُعلن رفضها الجائزة؟
إليزابيث الثانية: جنازة لعالَم لم يمت بالكامل

إليزابيث الثانية: جنازة لعالَم لم يمت بالكامل

أثبتت جنازة الملكة أن قيماً كثيرة ما تزال تسكن الناس. لا تزال تسحرهم الهيبة والأسرار، لا يزالون ينصتون للسرديات الكبرى، لا يزالون يمتثلون للقواعد، لا يزالون يعتقدون في الحق الإلهي، لا يزالون متشبّثين بالدولة وبالرموز. في كلمة، لا يزالون يؤمنون.
كارلو أنشيلوتي: نجم آفل عاد يُدخّن السيجار بشراهة

كارلو أنشيلوتي: نجم آفل عاد يُدخّن السيجار بشراهة

تحوّل سيجار المدرّب الإيطالي إلى عنصر جديد في العالم الرمزي لريال مدريد. بات يعبّر عن فلسفة النادي في شراهته التي لا تنضب للانتصارات والتتويجات. تجعل منه نتائجهه أحد أنجح مدربي كرة القدم، ولعل شاهيته انفتحت على مواصلة كتابة أسطر أخرى في تاريخ اللعبة.
حكايات محمود أبو زيد: كيف غبنا عن الوعي والعالم

حكايات محمود أبو زيد: كيف غبنا عن الوعي والعالم

جعل السيناريست المصري الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده من المخدّرات ثيمة رمزية تكوينية لحكاياته؛ لقد كتب عن تلك الأشياء التي تنتشر بيننا - كظواهر سلوكية أو ثقافية - ومن ثمّ تتحوّل إلى حجاب يُخفي عنا العالم ويسجننا في الفراغ. أليس هذا حال مجتمعاتنا العربية منذ عقود؟
ماكرون في الإليزيه ثانيةً: كذبت الاستطلاعات ولو صدقت

ماكرون في الإليزيه ثانيةً: كذبت الاستطلاعات ولو صدقت

بعد تبيُّن دقّة التوقعات التي طرحتها مؤسّسات سبر الآراء في الدورَين الأول والثاني من الرئاسية الفرنسية، هل ينبغي القول بأنّ استطلاعات الرأي باتت تقول الحقيقة بشكل مسبق؟ بالتأكيد لا، فمفاجآت كثيرة يمكن أن تخفيها الصناديق من حين إلى آخر.
“الثلاثي جبران”… زيارة جديدة إلى محمود درويش

"الثلاثي جبران"... زيارة جديدة إلى محمود درويش

يتجاوز "الثلاثي جبران"، في جولاتهم الأخيرة، سردية الضحية بالتدريج، فحضور الموسيقى الفلسطينية لا يعني بالضرورة حضور خطاب منطوق حول القضية، بل يمكن تمرير هذه المقولات عبر موجة تلقّي سرّية، تتمظهر عبر البحث عن الإتقان والانشغال بالكوني.
سيّد القمني… ليس من قرأ كمثل من سمع

سيّد القمني... ليس من قرأ كمثل من سمع

يمكن القول إنّ المفكر المصري الراحل كان ضحيةَ الدوّامات التي عبرها طوال حياته. بمعنى آخر، كان سيّد القمني المفكرَ والكاتب ضحية سيّد القمني المتحدث. غطّت الصورة الثانية عن الأُولى. هنا بعض أفكار باحث لم يُسمع صوته كثيراً بسبب الضجيج الذي لطالما أُثير حوله.
“أصحاب ولا أعز”: قواعد المشاهدة الأربعون

"أصحاب ولا أعز": قواعد المشاهدة الأربعون

بدل أن ننظر إلى أعماق شخصية مريم في الفيلم الذي تعرضه منصّة "نتفليكس"، ننشغل بمطاردة الممثلة التي جسّدتها. لكن، مهلاً، ماذا لو كان ذلك هو الدور الحقيقي الذي دُعيت منى زكي لتأديته... أي أن تلعب دور ضحية جمهور لا يعرف قواعد لعبة المشاهدة؟
جيلبار النقّاش: كيف نُهرّب تاريخ تونس

جيلبار النقّاش: كيف نُهرّب تاريخ تونس

بينما حاول أغلب من بقي من رفاقه أخذ موقع في اللعبة السياسية بعد ثورة 2011، حرص الكاتب والسياسي اليساري، الذي تمرّ اليوم ذكرى رحيله الأُولى، على أخذ مسافة من السلطة، وظلّ يرفض كلَّ مصالحة مغشوشة بين الشعب التونسي ومن امتصّوا دماءه خلال عقود الاضطهاد.