قصص جديدة

بلاحة بن زيان… قلبُه الكبير لم يتحمَّل

بلاحة بن زيان... قلبُه الكبير لم يتحمَّل

إلى جانب المسرح والتلفزيون، عكف الفنّانُ الجزائريُّ، الذي رحل أمس الأحد، على جمع وتدوين المئات مِن القصائد الشعبية التراثية التي كان يحفظ الكثير منها ويبرع في إلقائها، كما نظمَ العديد من القصائد؛ أبرزها قصيدة "وهران" التي يتغنّى فيها بتاريخ المدينة.
الخارقون في أرذل العمر

الخارقون في أرذل العمر

الأغنياءُ يمرضون دائماً. لديهم رفاهية الشكوى والعطلة والمرض والبحث عن علاجات، ودعم العلْم والطبِّ حتّى يحصلوا على اللقاحات أوّلاً، بينما الفقراءُ يُنكِرون وجودَ الأمراض والأوبئة مِن الأساس، ويُصدِّقون أكاذيب النصّابين العالميّين والرؤساء الفاشيّين.
“إل ريستاس”… في وداع الضاحك الإسباني

"إل ريستاس"... في وداع الضاحك الإسباني

على مدار سنوات، كانت ضحكةُ خوان خويا بورخا، الذي رحل أمس، الأكثَر استخداماً على الإنترنت في معرَض السخرية. يكفي، فقط، إضافةُ ترجمةٍ مختلَقةٍ إلى المقطَع الأصلي حتى يبدو الحوارُ مطابِقاً للقصّة المفبرَكة، أيّاً كان الموضوعُ الذي يُراد التهكُّم منه.
إدريس ديبي… نهاية جندي فرنسا “الشجاع”

إدريس ديبي... نهاية جندي فرنسا "الشجاع"

جمع الرئيس التشادي، الذي أُعلن عن مقتله قبل أيام، كلَّ أمراض الحكم في أفريقيا: رئاسةٌ مدى الحياة ثمنُها وضع جيش دولة مستقلّة في خدمة مصالح أجنبية، وخرابٌ اقتصادي بسبب الفساد. وها هو يترك أبواب الحرب الأهلية في بلاده مشرعةً على مصراعَيها.
“السوبر ليغ”… كرةٌ أوروبية على حافة الهاوية

"السوبر ليغ"... كرةٌ أوروبية على حافة الهاوية

تخلَّص الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مؤقَّتاً من شبح "السوبر ليغ"، لكنّه لم يتخلّص من مشاكله المالية، وهو ما قد يدفعه مستقبَلاً إلى البحث بنفسه عن "سوبر ليغ" جديدة… وقد يطلب حينها مشورَة العقل الاقتصادي الأوّل في عالَم الرياضة: فلورنتينو بيريز رودريغيز!
لا تماثيل لرموز المغرب في الفضاء العام

لا تماثيل لرموز المغرب في الفضاء العام

لوهلةٍ أولى، يبدو غيابُ التماثيل عن الفضاء العام في المغرب واقتصار وجودها على الفضاءات المغلَقة مرتبِطاً بذهنيةٍ جماعية لا تزال غير متقبِّلةٍ لرؤية التماثيل في الساحات العامّة؛ حيث يُنظَر عادةً إلى النصب التذكارية مِن زاويةٍ دينية، لا مِن زاوية جمالية.
رضوان نصّار… أنا حقّاً لا أعرف

رضوان نصّار... أنا حقّاً لا أعرف

كان الكاتب البرازيلي في أوجّ شهرته الأدبية عندما أعلن، في مقابلةٍ لصحيفة محلّية عام 1984، اعتزاله الكتابة ورغبته في أن يُصبح مُزارِعاً. صدم تصريحُه الكثيرين، لكنَّ رضوان نصّار وفى بوعده، واشترى في السنة التالية قطعة أرضٍ وشرع في زراعة البقول وتربية المواشي.
نوال السعداوي… بحثاً عن الدين الصحيح؟

نوال السعداوي... بحثاً عن الدين الصحيح؟

بغضّ النظر عن مواقفها المعروفة مِن ختان البنات وتعدُّد الزوجات والحجاب والمثلية، فإنَّ جانبَين أساسيَّين يُميّزان تجربةَ الكاتبة المصرية الراحلة: ربطُها قضايا المرأة بالنضال ضد الاستعمار والرأسمالية، وتأكيدها على أنَّ نضالها موجَّه ضدّ الفهم الخاطئ للدين.
تحية إلى عبد الله العروي: في رعاية المفاهيم

تحية إلى عبد الله العروي: في رعاية المفاهيم

أي ثقافة هذه التي لا تذكر أعلامها إلّا بأخبار الموت؟ أي ثقافة هذه التي تُقلق سكينة أهل الفكر والأدب في شيخوختهم؟ شئنا، هنا، أن نتذكّر العروي كما يليق به، أن نتذكّره مفكّراً ومؤّرخاً ومبدعاً. يستحقّ الرجل منّا أن نتذكّره من دون مناسبة.
ليس لِبوكوفسكي من يتذكّره اليوم

ليس لِبوكوفسكي من يتذكّره اليوم

بدا الشاعر والكاتب الأميركي نبيَّ ثورة أدبية في العالَم العربي لا تعترف بالقيود والسلطات وعرّاباً لحداثةٍ شعرية وقصصية تذهب باللغة إلى أقصى ممكناتها العدائية. لكن سرعان ما انفضّ القرّاء العرب عنه. يتجلّى شيءٌ من ذلك في الصمت الذي يرافقُ ذكرى رحيله اليوم.
المرأة ويومُها العالمي… جولة في متاهة الفسيفساء النسوية

المرأة ويومُها العالمي... جولة في متاهة الفسيفساء النسوية

مشهد فسيفسائي ضخم تقدّمه الحركة النسوية اليوم؛ إذ لم تعد هناك حركة واحدة وإنما حركات. تبدو النسوية وكأنها قد أفلتت من بين أيدي الجميع، بمن فيهم الناشطات، هنا جولة في هذا المشهد في "اليوم العالمي للمرأة".