وجه

غاندي.. معجم صغير للإمساك بـ”روح كبيرة”

غاندي.. معجم صغير للإمساك بـ"روح كبيرة"

يحبّ الزعيمُ الهندي أن يفكّر بأبسط الوسائل وأن يُزعزع أكبر المعضلات. ربما يستطيع أن يفعل ذلك مع معضلات كثيرة يشهدها عالمنا اليوم. هنا معجمٌ صغير نستطيع من خلاله سماعه في ما هو أبعد من أقواله المكرّسة ورؤيته في ما هو أكثر دلالةً من ردائه الفريد.
عبد العزيز بوتفليقة… دهاءٌ ضيّعَته “الحروب الصغيرة”

عبد العزيز بوتفليقة... دهاءٌ ضيّعَته "الحروب الصغيرة"

كان الرئيس الجزائريُّ الراحل أكثر مجايليه ذكاءً، لكنّه استخدم ذكاءه في حروب صغيرة خاضها ضدّ الجميع وقادته إلى نهاية صغيرة، وتلك نتيجةٌ طبيعية لاستخدام المواهب الكبيرة في مشاريع تُخاصِم المبدأ الأخلاقي.
وجهٌ قبيح آخر من وجوه “الجزائر الجديدة”

وجهٌ قبيح آخر من وجوه "الجزائر الجديدة"

لا يغطّي محمد شرفي، رئيس ما يُسمّى "السلطة الوطنية المستقلّة لمراقبة الانتخابات"، أنفه بكُرةٍ حمراء، لكنّه يؤدّي دور المهرِّج ببراعة منقطعة النظير. ثمّة موهبة تتجاوزُ الابتسامةَ البليدة والنظرات البلهاء والقدرةَ على إلقاء النكات - التي لا تُضحِك أحداً في حالته.
بلاحة بن زيان… قلبُه الكبير لم يتحمَّل

بلاحة بن زيان... قلبُه الكبير لم يتحمَّل

إلى جانب المسرح والتلفزيون، عكف الفنّانُ الجزائريُّ، الذي رحل أمس الأحد، على جمع وتدوين المئات مِن القصائد الشعبية التراثية التي كان يحفظ الكثير منها ويبرع في إلقائها، كما نظمَ العديد من القصائد؛ أبرزها قصيدة "وهران" التي يتغنّى فيها بتاريخ المدينة.
“إل ريستاس”… في وداع الضاحك الإسباني

"إل ريستاس"... في وداع الضاحك الإسباني

على مدار سنوات، كانت ضحكةُ خوان خويا بورخا، الذي رحل أمس، الأكثَر استخداماً على الإنترنت في معرَض السخرية. يكفي، فقط، إضافةُ ترجمةٍ مختلَقةٍ إلى المقطَع الأصلي حتى يبدو الحوارُ مطابِقاً للقصّة المفبرَكة، أيّاً كان الموضوعُ الذي يُراد التهكُّم منه.
مكتبةٌ تركها رضا فرحات

مكتبةٌ تركها رضا فرحات

أمثال رضا هُم سماد الثقافة الحقيقي، أولئك اللامرئيون الذين يربطون قنوات الريّ الإبداعي لتسقي حدائق الأجيال، فهم لا يتحرّكون إلّا في حلقات الحياة الأُسرية الصغيرة. وقف في الظلِّ طول الوقت. دأبُه سقاية ورعاية زهور الوعي، وتوفير مناخ صحّي لكل وردة يمكن أن تتفتّح.
رضوان نصّار… أنا حقّاً لا أعرف

رضوان نصّار... أنا حقّاً لا أعرف

كان الكاتب البرازيلي في أوجّ شهرته الأدبية عندما أعلن، في مقابلةٍ لصحيفة محلّية عام 1984، اعتزاله الكتابة ورغبته في أن يُصبح مُزارِعاً. صدم تصريحُه الكثيرين، لكنَّ رضوان نصّار وفى بوعده، واشترى في السنة التالية قطعة أرضٍ وشرع في زراعة البقول وتربية المواشي.
نوال السعداوي… بحثاً عن الدين الصحيح؟

نوال السعداوي... بحثاً عن الدين الصحيح؟

بغضّ النظر عن مواقفها المعروفة مِن ختان البنات وتعدُّد الزوجات والحجاب والمثلية، فإنَّ جانبَين أساسيَّين يُميّزان تجربةَ الكاتبة المصرية الراحلة: ربطُها قضايا المرأة بالنضال ضد الاستعمار والرأسمالية، وتأكيدها على أنَّ نضالها موجَّه ضدّ الفهم الخاطئ للدين.
تحية إلى عبد الله العروي: في رعاية المفاهيم

تحية إلى عبد الله العروي: في رعاية المفاهيم

أي ثقافة هذه التي لا تذكر أعلامها إلّا بأخبار الموت؟ أي ثقافة هذه التي تُقلق سكينة أهل الفكر والأدب في شيخوختهم؟ شئنا، هنا، أن نتذكّر العروي كما يليق به، أن نتذكّره مفكّراً ومؤّرخاً ومبدعاً. يستحقّ الرجل منّا أن نتذكّره من دون مناسبة.
ليس لِبوكوفسكي من يتذكّره اليوم

ليس لِبوكوفسكي من يتذكّره اليوم

بدا الشاعر والكاتب الأميركي نبيَّ ثورة أدبية في العالَم العربي لا تعترف بالقيود والسلطات وعرّاباً لحداثةٍ شعرية وقصصية تذهب باللغة إلى أقصى ممكناتها العدائية. لكن سرعان ما انفضّ القرّاء العرب عنه. يتجلّى شيءٌ من ذلك في الصمت الذي يرافقُ ذكرى رحيله اليوم.