وجه

دوستويفسكي في مختبره: سلسلة تجارُب على البشرية

دوستويفسكي في مختبره: سلسلة تجارُب على البشرية

تخيّلوا أنكم تقرؤون رواية من ألف صفحة كي تعرفوا في النهاية أنَّ الأفكار التي تُقدّمها الشخصيات وتدافع عنها حدَّ الموت لا تفيد في شيء. ماذا لو عرفتم أنّ سنوات الحياة تماماً مثل تلك الرواية، وأنكم شخصية تاهت هناك؟ هكذا تكلّم دوستويفسكي في عامه المئتين.
جيلبار النقّاش: كيف نُهرّب تاريخ تونس

جيلبار النقّاش: كيف نُهرّب تاريخ تونس

بينما حاول أغلب من بقي من رفاقه أخذ موقع في اللعبة السياسية بعد ثورة 2011، حرص الكاتب والسياسي اليساري، الذي تمرّ اليوم ذكرى رحيله الأُولى، على أخذ مسافة من السلطة، وظلّ يرفض كلَّ مصالحة مغشوشة بين الشعب التونسي ومن امتصّوا دماءه خلال عقود الاضطهاد.
أنغيلا ميركل: للسياسة وجه امرأة

أنغيلا ميركل: للسياسة وجه امرأة

كانت المستشارة الألمانية، التي غادرت منصبها أمس، في غاية الحنوّ أحياناً كما في قضية اللاجئين، وقاسيةً للغاية كما في ملف الديون اليونانية. وبين هذين الوجهين، نجحت في إدارة سنوات حُكمها بحنكة وتبصّر، وكأنها تقول: يمكن أن يكون للسياسة وجه امرأة أيضاً.
شوقي الماجري.. دقيقة صمت أمام الشمعة الستّين

شوقي الماجري.. دقيقة صمت أمام الشمعة الستّين

يُفترض أنْ تُطفئ شمعتك الستّين اليوم. لكن، هل كان ممكناً أن تبلغ هذه السن بقلب يحمل مشاريع إبداعية كبيرة في بيئة مطفأة القلب؟ لا أخفيك أنّني أعتقد أنّك قتيل الانكسارات الفنّية لا السكتة القلبية. كلّ ما لم تنجزه كان غصّة في قلبك، فكم كان قلبك سيحتمل يا شوقي؟
مارادونا.. من يريد أن يحمل الرقم 10؟

مارادونا.. من يريد أن يحمل الرقم 10؟

على الكاتب- الشبح أن يتقمّص الشخصية كي يُحسن القيام بدوره. لكن ليس أمراً مريحاً أن تكون داخل جسد مارادونا... لا مارادونا الرشيق في العشرينات من عمره، ولا مارادونا البدين بعد ذلك. فكيف نعايد البطل الأرجنتيني (1960 - 2020) في ذكرى ميلاده الأُولى بعد رحيله؟
غاندي.. معجم صغير للإمساك بـ”روح كبيرة”

غاندي.. معجم صغير للإمساك بـ"روح كبيرة"

يحبّ الزعيمُ الهندي أن يفكّر بأبسط الوسائل وأن يُزعزع أكبر المعضلات. ربما يستطيع أن يفعل ذلك مع معضلات كثيرة يشهدها عالمنا اليوم. هنا معجمٌ صغير نستطيع من خلاله سماعه في ما هو أبعد من أقواله المكرّسة ورؤيته في ما هو أكثر دلالةً من ردائه الفريد.
عبد العزيز بوتفليقة… دهاءٌ ضيّعَته “الحروب الصغيرة”

عبد العزيز بوتفليقة... دهاءٌ ضيّعَته "الحروب الصغيرة"

كان الرئيس الجزائريُّ الراحل أكثر مجايليه ذكاءً، لكنّه استخدم ذكاءه في حروب صغيرة خاضها ضدّ الجميع وقادته إلى نهاية صغيرة، وتلك نتيجةٌ طبيعية لاستخدام المواهب الكبيرة في مشاريع تُخاصِم المبدأ الأخلاقي.
وجهٌ قبيح آخر من وجوه “الجزائر الجديدة”

وجهٌ قبيح آخر من وجوه "الجزائر الجديدة"

لا يغطّي محمد شرفي، رئيس ما يُسمّى "السلطة الوطنية المستقلّة لمراقبة الانتخابات"، أنفه بكُرةٍ حمراء، لكنّه يؤدّي دور المهرِّج ببراعة منقطعة النظير. ثمّة موهبة تتجاوزُ الابتسامةَ البليدة والنظرات البلهاء والقدرةَ على إلقاء النكات - التي لا تُضحِك أحداً في حالته.
بلاحة بن زيان… قلبُه الكبير لم يتحمَّل

بلاحة بن زيان... قلبُه الكبير لم يتحمَّل

إلى جانب المسرح والتلفزيون، عكف الفنّانُ الجزائريُّ، الذي رحل أمس الأحد، على جمع وتدوين المئات مِن القصائد الشعبية التراثية التي كان يحفظ الكثير منها ويبرع في إلقائها، كما نظمَ العديد من القصائد؛ أبرزها قصيدة "وهران" التي يتغنّى فيها بتاريخ المدينة.