شاشة

“بؤرة الزلزال”… كوبا هي اليوتوبيا!

"بؤرة الزلزال"... كوبا هي اليوتوبيا!

بمزيج مركَّب مِن مواد أرشيفية ولقاءات مع السكّان المحليّين، يروي وثائقيُّ المخرِج النمساوي، هوبرت ساوبر، أكثر مِن قصّة عن كوبا. غير أنّ الفيلم ليس عن "جزيرة كاسترو" وحسب، إنّما أيضاً عن اختلاق الخطاب السينمائي الأميركي عن الولايات المتّحدة "منقِذة العالَم".
“قناة الجزائر الدولية”… توفير أسباب الفشل؟

"قناة الجزائر الدولية"... توفير أسباب الفشل؟

لا تُبشّر المعطيات المتوفّرة حول المحطّة الإخبارية الجزائرية، التي بدأ بثُّها التجريبيُّ قبل أيّام، بميلاد قناة مؤثّرة وقادرة على منافسة قنوات الأخبار العالمية. لكنَّنا سنرى مؤشّرات سلبيةً أُخرى على شاشة المحطّة حتى قبل انطلاق بثّ برامجها رسمياً.
“تيتان”: بشرٌ من لحم ودم وحديد

"تيتان": بشرٌ من لحم ودم وحديد

يبدو أنَّ اسم المخرجة الفرنسية جوليا دوكورنو، المتوَّجة بـ"السعفة الذهبية" في الدورة الأخيرة مِن "مهرجان كان"، سيتردّد كثيراً في السنوات المقبلة؛ فقد فتحت الباب أمام سينما تذهب بعيداً في تصوير العنف. ومِن الواضح أنَّ ذلك يلقى ترحيباً في مجتمع السينما العالمي.
ابتذالُ الصحافة… الشيخ شمسو مُحقِّقاً ومنانوك واعظاً

ابتذالُ الصحافة... الشيخ شمسو مُحقِّقاً ومنانوك واعظاً

لا تشفعُ لشمس الدين صفةُ رجل الدين المتسامِح ليُقدِّم برنامجاً تلفزيونياً يُحقِّق في أحوال المجتمَع، ولا تشفعُ لمحمد بارتي "طرافتُه" ليُقدِّم برنامجاً يُثير قضايا تتطلّب مختصِّين ولا ينفع فيها التهريج.
“مناوَرة الملكة”: بناء بأحجار الشطرنج

"مناوَرة الملكة": بناء بأحجار الشطرنج

حقَّق المسلسل الأميركي القصير نسبة مشاهدة عالية منذ إطلاقه على شبكة "نتفليكس" نهاية أكتوبر/ تشرين الأوّل الماضي. ضمن هذا العمل، نُتابِع مغامرة إليزابيث هارمون وهي ترتقي سلّم المجد في لعبة الشطرنج... وأبعدَ من ذلك، مغامرةَ بناء شخصيّتها في عالم عدواني.
عن المذيعة وطبيبة الأسنان

عن المذيعة وطبيبة الأسنان

تُريد الطبيبة مِن الصحافة أنْ "تضعَ يدها في يد السلطات العليا"، وأن تبثُّ "رسائل تشجيعية للمواطنين للقيام بالتلقيح"، وهو كلامٌ ينمُّ عن سوء فهمٍ لدور الإعلام، يُقاسمه معها عددٌ مِن ممارسي المهنة ممّن يعتقدون أنَ على وسائل الإعلام أن تكون أبواقاً للسلطة.
“الأب”… أنتوني هوبكنز يُطلّ من ذاكرة مضطربة

"الأب"... أنتوني هوبكنز يُطلّ من ذاكرة مضطربة

في هذا الفيلم الروائيِّ الطويل يتقمَّص الممثّل البريطاني شخصيةً رُسمت خصّيصاً له. وما يُميّز أداءه هنا هو تقديمُه دوراً مركَّباً يتجاوَز استعطاف المُشاهِد إلى إدخاله في التقلُّبات الحادّة التي يعيشها أبٌ يُعاني من الخرف.
محمود أبو بكر - القاهرة
قصص رائجة
معذرة, لا يوجد محتوي لعرضه!