علي بدوي

كاتبٌ مِن مواليد الجزائر عام 1995، يكتب القصّة القصيرة ويهتمُّ بالثقافة وبقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان، يُقيم في فرنسا حيث يتابع دراسته في علوم الكمبيوتر وتقنية المعلومات.

بيليه: كُن ملكاً واصمت!

بيليه: كُن ملكاً واصمت!

هل كان بيليه يعرف الأدوار السياسية التي أنيطت به طوال مسيرته؟ صحيح أنه لم يكن مسانداً لأيّ نظام بشكل مباشر، لكنه جعل نجوميته مثل صلصال طيّع في يد السياسيين.. ولقد تُوّج ملكاً بمباركة هؤلاء قبل كل شيء.
ماكرون في الإليزيه ثانيةً: كذبت الاستطلاعات ولو صدقت

ماكرون في الإليزيه ثانيةً: كذبت الاستطلاعات ولو صدقت

بعد تبيُّن دقّة التوقعات التي طرحتها مؤسّسات سبر الآراء في الدورَين الأول والثاني من الرئاسية الفرنسية، هل ينبغي القول بأنّ استطلاعات الرأي باتت تقول الحقيقة بشكل مسبق؟ بالتأكيد لا، فمفاجآت كثيرة يمكن أن تخفيها الصناديق من حين إلى آخر.
“الثلاثي جبران”… زيارة جديدة إلى محمود درويش

"الثلاثي جبران"... زيارة جديدة إلى محمود درويش

يتجاوز "الثلاثي جبران"، في جولاتهم الأخيرة، سردية الضحية بالتدريج، فحضور الموسيقى الفلسطينية لا يعني بالضرورة حضور خطاب منطوق حول القضية، بل يمكن تمرير هذه المقولات عبر موجة تلقّي سرّية، تتمظهر عبر البحث عن الإتقان والانشغال بالكوني.
“تيتان”: بشرٌ من لحم ودم وحديد

"تيتان": بشرٌ من لحم ودم وحديد

يبدو أنَّ اسم المخرجة الفرنسية جوليا دوكورنو، المتوَّجة بـ"السعفة الذهبية" في الدورة الأخيرة مِن "مهرجان كان"، سيتردّد كثيراً في السنوات المقبلة؛ فقد فتحت الباب أمام سينما تذهب بعيداً في تصوير العنف. ومِن الواضح أنَّ ذلك يلقى ترحيباً في مجتمع السينما العالمي.
“إل ريستاس”… في وداع الضاحك الإسباني

"إل ريستاس"... في وداع الضاحك الإسباني

على مدار سنوات، كانت ضحكةُ خوان خويا بورخا، الذي رحل أمس، الأكثَر استخداماً على الإنترنت في معرَض السخرية. يكفي، فقط، إضافةُ ترجمةٍ مختلَقةٍ إلى المقطَع الأصلي حتى يبدو الحوارُ مطابِقاً للقصّة المفبرَكة، أيّاً كان الموضوعُ الذي يُراد التهكُّم منه.